تعريف رأس المال البشري وأهميته وخصائصه ونظريته بشكل عام

- 03:37

في ما يلي تعريف شامل وشرح معنى راس المال البشري وخصائصه وأهميته بشكل عام وبطريقة مبسطة وباختصار .

رأس المال البشري هو مصطلح اقتصادي يستخدم في النظريات الاقتصادية في مجال الاستثمار والإنتاج العام، و الذي يعتمد ليس فقط على الكمية ولكن أيضا على جودة و نوعية ومستوى التدريب و الإنتاجية من الأشخاص الذين يشاركون في عملية الإنتاج .


في علم الاقتصاد، تعريف رأس المال البشري هو كل أفراد المجتمع المؤهلين والقادرين على العمل، هم أولئك النشطين الذين يعطون قيمة للمصانع والحقول والشركات المؤسسات والادارة...، وأنه بفضلهم فقط يمكن إنجاز الأهداف المحددة وتحقيق رفاهية المجتمع.

تعريف رأس المال البشري وأهميته وخصائصه ونظريته بشكل عام  

تعريف رأس المال البشري

نظرية و أهمية رأس المال البشري 

 يساهم رأس المال البشري الجيد في النمو الاقتصادي وهو زيادة الإنتاج من السلع والخدمات. وكثيرا ما يصاحب النمو الاقتصادي تحسن في الحياة و ظروف المعيشة عامة، وهذا هو السبب في أن العديد من السياسات الاقتصادية تسعى إلى تحقيق النمو الاقتصادي إنتطلاقا من رفع جودة رأس المال البشري عبر رفع جودة التعليم وتعميمه.

ويمكن تحقيق النمو الاقتصادي الدائم من خلال زيادة عدد العوامل الإنتاجية (رأس المال البشري ورأس المال المادي)، وتحسين نوعية هذه العوامل و / أو زيادة الكفاءة التي تجمع بها في عمليات الإنتاج.

ويشير الهدفان الأخيران إلى زيادة أو تحسين رأس المال البشري. وقد ورد مفهوم رأس المال البشري مند منتصف القرن الماضي في دراسة اجتماعية لثيودور شولتز و غاري بيكر .

إدارة رأس المال البشري

ظهر مصطلح أس المال البشري لدى الاقتصادين بشكل عام مند بداية القرن المادي، ومنذ الاستخدام الاقتصادي للمصطلح في البداية، تم توسيع  تعريفه ونطاقه ليشمل مجموعة الموارد البشرية التي تمتلكها شركة ما أو مؤسسة ما خاصة كانت او رسمية.

وهناك أيضا حديث غير رسمي عن "التحسن في رأس المال البشري" عندما تزداد درجة المهارة أو الخبرة أو التدريب لعمال وموظفي الشركات والمؤسسات المذكورة.

في المؤسسات التعليمية يتم تعيين "مجموعة من الاشخاص دوي المعارف والمهارات والمواهب المناسبة لتطوير الاهداف الخاصة بالمؤسسة والأنشطة المحددة لها".

إقرأ أبضا: ما هي الهندسة المالية شرح ادوات وتطبيقات الهندسة المالية

خصائص رأس المال البشري بشكل عام

في عام 1982 شرح عالم الاقتصاد حاييم اوفيك، كيف أن رأس المال البشري، هو مثل رأس المال المادي (الآلات والاموال)، لديه معدل استهلاك محدد بسبب التآكل والتقادم  وتراجع القيمة الذي يحدث عليه نتيجة التقدم التقني.

وقد أكد هذا الاستنتاج من قبل شوشانا نيومان في عام 1995، الذي استخدم البديل من معادلة مينسريان، مضيفا الترابط بين التعليم والخبرة. ويشرح هذا المتغير تأثير المستوى المعيشي على المستوى التعليمي للفرد، وهو ما يفسر على أنه انخفاض في جودة رأس المال البشري .