اسباب حريق لندن الكبير وعدد ضحاياه وخسائره المهولة

- 04:14

قبل اندلاع حريق لندن الكبير Great Fire of London الذي أتى على جل أحياء المدينة بأكملها سنة 1666م ، كانت لندن حينها أكبر مدينة في بريطانيا، يقدر عدد سكانها مع الضواحي في ذلك الوقت بحوالي ربع مليون نسمة.

وقد وصف جون إيفلين قبل ذلك المدينة، بأنها "ازدحام خشبي من المنازل"، وأعرب عن قلقه إزاء مخاطر نشوب الحريق التي يشكلها الخشب والازدحام. وكانت جل احياء المدينة وقتها غير مخطط لها و مؤقتة، نتيجة النمو الديموغرافي و التمدد الحضري غير المنظم.

اسباب حريق لندن الكبير وعدد ضحاياه وخسائره المهولة

اسباب حريق لندن الكبير
لوحة فنية تجسد حريق لندن العظيم

اندلعت النار  في البداية داخل مخبز  توماس فارينر في منتصف الليل يوم الأحد 2 سبتمبر 1666 ثم انتشرت النيران بسرعة بفعل الرياح غربا عبر  بيوت مدينة لندن الخشبية واصبح الحريق خارج السيطرة.

وقد كان حريق لندن الكبير حريقا كبيرا جدا الى درجة انه اجتاح الأجزاء المركزية لمدينة لندن الإنجليزية بكاملها ليلة الأحد 2 سبتمبر / أيلول، واستمر الحريق في الزحف على الاحياء الاخرى إلى يوم الأربعاء 5 سبتمبر / أيلول 1666. وحطم الحريق الاحياء القديمة لمدينة لندن في العصور الوسطى بالكامل . ولكن لم يصل الحريق إلى الاحياء الأرستقراطية.

خسائر حريق لندن الكبير المهولة

حريق لندن الكبير
لوحة فنية تجسد هروب الناس من حريق لندن الكبير

كانت خسائر حريق لندن الكبير مهولة جدا، حيث اصبحت معظم الأحياء الفقيرة رمادا . واحترقت أزيد 87 كنيسة أبرشية، وكاتدرائية القديس بولس، ومعظم مباني سلطات المدينة. ويقدر أن الحريق دمر  13000 منزلا، وشرد أزيد من 70000 من سكان المدينة القديمة البالغ عددهم 000 80 نسمة وقتها.

عدد ضحايا حريق لندن الكبير

لا يعرف عدد قتلى حريق لندن الكبير بالظبط، إلا أنه يعتقد تقليديا أنه كان صغيرا، حيث لم يتم تسجيل سوى ستة وفيات تم التحقق منها. وقد تم الطعن في هذا العدد في الآونة الأخيرة، على أساس أن وفيات الفقراء والطبقة المتوسطة لم يتم تسجليها، في حين أن حرارة الحريق قد تكون قد حرقت العديد من الضحايا، دون ترك أي بقايا يمكن التعرف عليها.