لماذا تنتشر الشائعات والإشاعات بسهولة بين الناس

- 06:56

عموما تنقسم الشائعات او الاشاعات، و التي تسمى بالانجليزية (Rumors)، الى نوعين رئيسين ، نوع عبارة عن افتراء احداث و وقائع كاذبة لا أساس لها من الصحة وترويجها في المجتمع وبين الاصدقاء ، ونوع اخر  يتعمد تضخيم او تشويه حادثة أو واقعة صحيحة في المجتمع أو يعتقدها الرأي العام أنها صحيحة فتنطلق الاشاعة لتشوهها.

فهل تساءت يوما  ما عن لماذا تنتشر الشائعات و الإشاعات بسهولة بين الناس يا ترى إذن ؟ إليك في ما يلي الاسباب الكامنة وراء ذلك بالتفصيل :

لماذا تنتشر الشائعات و الإشاعات بسهولة بين الناس


تنتشر  الشائعات او الاشاعات بسهولة بين الناس وفي المجتمعات البشرية عامة عندما تمس الشائعة في موضوعها وجوهرها اهتمامات وتطلعات وآمال وأوجاع المجتمع. وتنتشر اكثر في الاوساط الاجتماعية التي تتوفر فيهما شروط اساسيان لانتشارها وهي: الجهل والامية والميل لتصديق مضمون الاشاعة.

و قد تنتشر  الشائعات و الاشاعة ايضا في المجتمعات الراقية عندما تبتعد الشائعة في مظهرها الخارجي عن العنف والطابع العدائي السافر والواضح. وتنتشر ايضا بقوة عندما تصاغ الاشاعة في قوالب غير نمطية وتكون قابلة للتغيير والتلون وتتمحور حول ما يميل الناس الى تصديقه. إقرأ أيضا: لماذا يصاب الانسان بالفواق أو الحازوقة ؟ ..إعلم الأن .

لا تصاغ الإشاعة عموما بشكل محدد وموحد بل تطرح أفكار مختلفة، وتترك الصياغة للمجتمعات المحلية بأساليبهم الخاصة جسب ثقافة كل مجتمع .

أهم أنواع الشائعات الاكثر انتشارا في المجتمعات:


1 ـ الشائعات والاشاعات التي تتسم بالجاذبية والتشويق أو تأتي في قوالب فكاهية أو قصصية مشوقة.

2 ـ الشائعات والاشاعات التي تستغل التوافق والتجانس في المجتمع، وتتغلب على عوائق الاتصال والانتشار.

3 ـ الشائعات والاشاعات التي تتفق مع قدرات المتلقين، فهي تنتشر بسرعة في أوساط غير المثقفين.

السمات النفسية لمروج الشائعات و الإشاعات في المجتمع:


أهم سمات الشخصية لمروجي الشائعات والاشاعات هي الفضول المرضي وعقد التطفل وحب الظهور، وهي من الحيل العقلية الدفاعية، تنم عن وجود نقص داخلي لدى الشخص  يحاول تعويضه من خلال لفت الانتباه تجاه نفسه، وليعطي المتلقي فكرة أنه يعلم الكثير مما يخفى عن الناس! .

وايضا من السمات النفسية لمروجي الشائعات والاشعات نجد ايضا

  1. الرغبة في التأييد العاطفي.
  2. الحقد والرغبة في الانتقام من الاخر!.
  3. التسلية! وتضييع الوقت أو إيجاد مادة للحديث مع الآخرين!.