أنواع تكيسات المبايض وأعراضها وكيفية التعامل معها

- 15:06

في الموضوع التالي عرض وافي حول مرض تكيسات المبايض Polycystic ovaries وأنواعه وكيفية التعامل معه، حيث تعاني الكثير من النساء في فترة من حياتهم من اضطراب الدورة الدموية وبعد البحث والاستشارة تكتشف أن لديها كيس أو تكيسات على المبيض.

فما هي هذه التكيسات وكيف يمكن التعامل معها ؟ في الواقع العديد من النساء يعانين على الأقل مرة واحدة في حياتهن من نمو كيس يحتوي على سائل في إحدى المبيضين أو كليهما . في ما يلي نقدم أنواع تكيسات المبايض وأعراضها وكيفية التعامل معها :

أنواع تكيسات المبايض وكيفية التعامل معها


يوجد أنواع عديدة من هذه التكيسات مثل : الكيس الحويصلي ، هذه الحويصة كانت في الأصل بداخلها بويضة أثناء الدورة الشهرية ولكن لفشل الحويصلة في إفراز تلك البويضة فإن السائل يتراكم بداخلها ويصبح كيسا مبيضيا. هناك نوع آخر مثل كيس الجسم الأصفر .

 الأعراض التي تعاني منها النساء مع وجود التكيسات على المبيض ؟

تشعر النساء باعراض محددة منها الشعور بانتفاخ في البطن، وآلام في الأمعاء والقولون ، بالإضافة أيضا لآلام الحوض قبل الدورة الشهرية وأثنائها ، وآلام الجمـاع ، وآلام الظهر والفخذين ، وكذلك بعض النساء تتحسس لدى لمس الثديين بسبب الألم ، والقليل منهن قد تصاب بالغثيان والقيء .

ولكن هناك أعراض  أخرى خطيرة تشير إلى ضرورة طلب الاستشارة الطبية الفورية،سواء تم الشعور بها كلها أو بأحدها فقط، ومن هذه الأعراض الخطيرة :

  1. حدوث  إرتفاع درجة الحرارة .
  2. ألم الحوض الشديد جدا .
  3.  التنفس السريع والدوخة .


كيف يتعامل الطبيب مع تكيسات المبايض ؟

يقوم الطبيب بعمل تحليل للهرمونات في اليوم الثالث من تاريخ الدورة الشهرية لهرمونات الإل اتش والإف اس اتش. وكذلك تحليل لوظائف الغدة الدرقية لأن قصور الغدة الدرقية قد يسبب ارتفاع هرمون الحليب عند النساء وعدم انتظام الدورة الشهرية فلا بد من التأكد من عدم وجود خلل في هذه الغدة .

كذلك إحدى التحاليل المهمة هو تحليل التستستيرون وهو هرمون الذكورة ، وهرمونات الأنوثة أيضا . كذلك يستخدم الطبيب أشعة الموجات فوق الصوتية للكشف عن التكيسات.

ثم يبدأ في استخدام الكلوميد بجرعة محددة مرة واحدة يوميا من ثاني يوم في الدورة الشهرية ولمدة 5 أيام لتنشيط المبيضين إذا تأكد من وجود ضعف في التبويض.

 ثم يتم عمل تحليل هرمون البروجستيرون في اليوم 21 من تاريخ نزول الدورة الشهرية للتأكد من حدوث التبويض ، فإذا حدث تبويض من خلال هذه الجرعة فإنها تكفي للاستمرار عليها لمدة 3 أشهر دون زيادة في الجرعة ، أما إذا لم يحدث تبويضا فسيتم رفع الجرعة إلى 100 مجم في اليوم بنفس الطريقة السابقة .

بعض النصائح للتعامل مع تكيسات المبايض :

يجب على المرأة الابتعاد عن أي ضغط نفسي وعصبي لأن الضغوطات النفسية من أحد العوامل الهامة في عدم انتظام الدورة الشهرية .
بالنسبة للحمل فإن تكيسات المبيض لا تمنع الحمل في أغلب الحالات .
يجب الصبر والتأني والالتزام بالعلاج حتى لا تحدث مضاعفات ويجب الاهتمام بإنقاص الوزن إذا أمر الطبيب بذلك.

يجب تفادي كثرة التحاليل وكثرة الاستشارة عند عدة أطباء فلا داعي للكثير من الفحوصات عالية الكلفة والتي لا تزيد من قوة التشخيص شيئا .

في بعض الحالات قد تحدث مضاعفات كانفجار هذه التكيسات والنزيف الذي قد يسبب الوفاة إذا لم يتم عمل الإسعافات الخاصة .أو تنتقل هذه التكيسات من مكانها وينقطع عنها الدم ويتدمر نسيج المبيض ويتم التدخل الطارئ بالجراحة للتخلص من العواقب الوخيمة . ولكن هذه حالات نادرة لا تتعدى 3 % .

لا يوجد طرق للوقاية من حدوث تكيسات المبايض ولكن تزيد نسبة حدوثها في النساء اللاتي يعانين من السمنة وزيادة الوزن . فيجب على كل امرأة عند شعورها بألم غريب أو تغير مفاجئ في الدورة الشهرية أن تتجه للكشف عند الطبيب المختص .