كيف تختار الأصدقاء الحقيقيين من ضمن عدة أشخاص تعرفت عليهم

- 16:37

الغالبية العظمى من الناس تعيش خلال مرحلة التعارف السريعة على المجاملة والتصنع والتظاهر ، لذلك إذا لم تكون مرحلة التعارف هذه طويلة بما يكفي فالنتيجة ستكون : الانخداع بشخصية الاخر.

 ولتجنب هذا النتيجة السيئة يجب عليك أن تدرك متى تقرر عقد صداقة حقيقية مع أشخاص تعرفت عليهم، أليك في ما يلي كيف تختار الأصدقاء الحقيقيين من ضمن عدة أشخاص تعرفت عليهم .

كيف تختار الأصدقاء الحقيقيين من ضمن عدّة أشخاص  تعرّفت عليهم 

كيف تختار الأصدقاء الحقيقيين من ضمن عدة أشخاص تعرفت عليهم 

في جميع الحالات سواء من خلال التعارف عبر الأنترنت أو على أرض الواقع لا يمكنك  معرفة حقيقة الشخص الآخر كما ينبغي إلا  بعد علاقة طويلة وعيش مدة أطوال معا ، ولتوضيح هذا الامر جيدا نطرح هذا المثال :

تخيل كل يوم تذهب وتلعب الكرة مع مجموعة من الشباب، وشيئًا فشيًا تطورت علاقتك بأحدهم وأصبحتم تقضون بعض الوقت سويًا، تذهبون إلى النادي، تأكلون بعض الوجبات، تتنزهون... وما إلى ذلك، ومع كل هذا يبقى الوقت الذي تقضونه مع بعض قليل جدًا، ساعة أو ساعتين يوميًا على الأغلب.

ثم بعد شهر قررتم الانتقال للعيش في شقة واحد لتخفيف المصاريف قدر الإمكان، بالطبع أنت لم تتخذ هذا الخيار إلا بعد شهر من تقييم صاحبك الجديد، فأنت ترى بأنه ممتاز ومناسب، ويبدو بأنكم ستنسجمون جيدًا.

لكن بعد فتره بسيطة من بقائكم مع بعض بدأت تحس بأنه تغير، لم يعد صاحبك الذي عرفته من قبل، لقد أصبح سريع الغضب، وعندما يغضب يصرخ ويسب كل من حوله، كما أنه مستهتر ومزعج ويدخن المخدرات ويقضي وقت طويل في التحدث عبر الهاتف مع الفتيات بدون مراعاة من بجانبة... إلى غيرها من الخصال السلبية التي قد تؤدي الى الشجار ثم الفراق.

بالتأكيد ستتعجب من صاحبك الذي سرعان ما تغيرت طبيعته 180 درجة، وستشك بأنه كان يخدعك كل الفترة الماضية، بينما الواقع أنه هو هكذا فعلًا، هذه طبيعته، ولكنك لم تلاحظها على حقيقتها من قبل لأنك أصلًا لم تقضي معه الوقت الكافي.

هذا بالضبط ما أقصده فلا يمكنك الحكم على الآخرين إلى بعد معرفة عميقة، وهذه المعرفة لا تأتي إلى بعد معاشرتهم لوقت طويل نسبيًا.

لذا باختصار، العلاقات البسيطة التي تحدث سواءً على الأنترنت أو الواقع تكون غير كافية لمعرفة طباع الشخص وعيوبه. كلن بعد تعامل وعلاقة طويلة تخللها جميع الظروف هنا ستظهر لك الشخصية الحقيقية من غيرها، وخلال العلاقة الحقيقية سيتحمل كل واحد نواقص الطرف الثاني، وسيحاول كلما بوسعه مساعدة على تغييرها، وسواءً نجح الأمر من عدمه لن يصل إلى الشجار  أو الفراق  .

الخلاصة :

 الكثير  من الاشخاص يعتقدون بأن الشخصية التي لاحظوها خلال شهر مثلًا من التعارف مع شخص معين تعرفوا عليه هي شخصيته الحقيقية ولا يوجد جوانب أخرى لم ينتبهوا لها، لذلك ينصدموا بالواقع فيما بعد بظهور صفات اخرى سلبية غير مرغوبة فيه .

لكن لو عرفوا من البداية بأن هناك جوانب في شخصيات الناس لا يمكن أن تظهر إلا بعد احتكاك قوي خلال مدة زمنية لا بأس بها، سيتجبون بذيك الكثير من اسباب النفور والفراق ونهاية الصداقة. كانت هذه الخطوة الاساسية وأحد أهم شروط  إختيار الأصدقاء الحقيقيين من ضمن عدة أشخاص تعرفت عليهم .