البورصة .. ماهي وكيف تعمل .. شرح واضح ومبسط bourse

- 18:11

في ما يلي نقدم لك شرح واضح ومبسط للبورصة وكيفية عملها وكيف تستفيد من خلالها الشركات والمستثمرين .

 البورصة Bourse  بإختصار شديد هي سوق مثل أي سوق آخر  كسوق الخضر أو الالكترونيات أو السيارات أو العقارات،  يتكون من بائعين ومشترين و "شيء ما " يتم تبادله بينهم. هذا الشيء في البورصة يكون عادة الأسهم .

ما هي الأسهم ؟

الاسهم هي حصة في رأس مال الشركة. لنقل شركة رأس مالها مليون دولار يتم تقسيمه إلى حصص متساوية القيمة .. لنقل إلى مليون حصة أي مليون سهم.

عندما تريد الاستثمار في هذه الشركة فإنك تشتري حصة أي عدد من الأسهم التي تريدها.

شراء وبيع الأسهم يتم في السوق .. أي في البورصة أو سوق الأوراق المالية أو سوق الأسهم كلها مسميات لنفس المعنى.

أين تقع البورصة وكيف تعمل؟

البورصة .. ماهي وكيف تعمل .. شرح واضح ومبسط  bourse


للبورصات مكان جغرافي معين لكن مع تطور التقنية لا يتم البيع والشراء في هذا المكان انما يتم عن طريق الوسطاء وشركات الوساطة وهي شركات مسؤوليتها الشراء والبيع بالنيابة عنك، أي أنت لا تشتري ولاتبيع مباشرة بالسوق انما تطلب من الوسيط وينفذ لك ما تريد .. اشتري 13 سهم شركة كذا وبع لي 5 اسهم من شركة كذا .. حاضر .. يتم التنفيذ.

أوامر البيع والشراء إلكترونية بالكامل، أي المشتري لا يعرف البائع ولا يلتقي به انما الأوامر الإلكترونية تلتقي ببعضها. يمكنك الطلب من الوسيط إما بالحضور لمقر شركته مباشرة أو بالإتصال الهاتفي أو إرسال فاكس أو إيميل. بعض الدول تسمح بالتداول الإلكتروني أي تدخل عبر الإنترنت ومن خلال الوسيط تشتري وتبيع.

كيف يتم طرح الأسهم منذ البداية؟


عندما تريد شركة مساهمة ( نوع قانوني ) أن تطرح أسهم للبيع لتحصل على رؤوس أموال إضافية فإنها تدخل بعملية تعرف بالطرح الأولي أو الطرح للإكتتاب العام IPO وهنا تقول الشركة للناس عندنا مثلاً مليون سهم سعر السهم 10 دولار هيا تعالوا اشترو .. من الطبيعي أن يشتري الناس أكثر من الكمية المتاحة من الأسهم ( لو كانت الشركة قوية ومغرية للاستثمار ) وهنا تبدأ عملية التخصيص أي توزيع الكمية على الجميع بحيث ينال الجميع نصيب من البيع. أي لو طلبت شراء 100 سهم قد يعطوك فقط 80 وتدفع قيمتها لأن هناك الكثير من المشترين .. هذه تدعى التغطية .. أي التغطية 200% أي الطلب ضعف العرض.

كل مشتري للسهم يدعى مساهم وبعد أن تنتهي عملية الطرح الأولي يتم إدراج أسهم الشركة في البورصة. لاحظ هنا أنت أول مرة اشتريت من الشركة مباشر وليس عن طريق البورصة، أما لاحقاً لو أردت شراء أو بيع أسهمك فعليك التوجه للبورصة. تدعى أول سوق للطرح السوق الأولية بينما سوق البورصة تدعى سوق ثانوية.

ماذا يستفيد المستثمرين من شراء الأسهم؟


هناك عدة أنواع للأسهم لكن أهمها وأشهرها هي الأسهم العادية وتعطي لصاحبها عدة حقوق مثل حضور الاجتماع السنوي للتصويت على القرارات الهامة مثل تعيين مجلس الإدارة وغيرها. كل سهم = 1 صوت. أيضاً لو قررت الشركة توزيع أرباح للمساهمين فإنك بحسب نسبة مساهمتك تحصل على أرباح، والشيء الأهم هو أن السهم حصة في شركة أي أنت مالك لجزء من الشركة وعندما تنمو وتربح يرتفع سعر السهم وهنا تبيعه وتحقق أرباح .

هل تستفيد الشركة من ارتفاع او انخفاض قيمة سهمها؟


لا، إلا إذا كانت الشركة نفسها مالك لجزء من أسهمها. أي ليس من الضروري أن تطرح الشركة كل رأس مالها للإكتتاب العام، قد تطرح نسبة محددة فقط. من يستفيد أو يخسر هم المستثمرين أصحاب الأسهم نفسهم وسعر السهم لا يؤثر على ربح الشركة لأن ربحها يأتي من ممارسة نشاطها أي بيع منتجاتها.

ما هي القيمة السوقية؟


عندما نقول قيمة شركة آبل 600 مليار دولار، هذا يعني القيمة السوقية لها وهو حاصل ضرب عدد الأسهم المطروحة للإكتتاب في سعر السهم الواحد.

طبعاً لأن اسعار الأسهم تتغير في كل لحظة فإن قيمة الشركة السوقية تتغير في كل لحظة.

ما هو  مؤشر البورصة ؟


المؤشر هو رقم يظهر لنا حالة السوق العامة. أي لو كان هناك إرتفاعات أكثر من انخفاضات في الأسهم كلها بالسوق، فيكون المؤشر الحالي أعلى من السابق أي مؤشر اليوم أعلى من الأمس، والعكس في حال الهبوط.

يتم حساب رقم المؤشر وفق معادلة حسابية معينة. وتختلف طريقة الحساب بحسب نوع المؤشر، هناك أكثر من طريقة ولكل واحدة ايجابيات وسلبيات.

طبعاً كل بورصة يكون فيها مؤشر رئيسي واحد على الأقل وقد يكون هناك مؤشرات فرعية مثل مؤشر يهتم بالشركات الأعلى قيمة سوقية وآخر يهتم فقط بقطاع معين مثل العقارات أو الاتصالات .. يهمنا المؤشر الرئيسي الذي يعكس أداء السوق عموماً.

يقاس المؤشر بواحدة النقطة .. كل 1 نقطة لا تعني مبلغ معين من المال زيادة على قيمة الشركات.. انما هو مجرد رقم ليخبرنا إن كان السوق خلال السنة أو الشهر قد ارتفعت قيم الأسهم أكثر من التي هبطت أو بالعكس.